قصة نجاح ثامر الفرشوطي.

من هو ثامر الفرشوطي؟

This is who I am

ثامر الفرشوطي: هو مؤسس و رئيس مجموعة (أدما) لحلول الأعمال والصيانة, وهو الحاصل على لقب رائد الا عمال الأكثر اصرارا عام 2013, وقد بدأ حياته ب 300 ريال سعودي, استطاع تحويلها لمجموعة كبير من الشركات, كما أنه يترأس لجنة ريادة الأعمال بالغرفة التجارية بجدة, و عضو اللجنة الوطنية لشباب الأعمال بمجلس الغرف السعودية.

تتكون مجموعه أدما من :

  • أدما المتحدة| تجارة مواد التجميل, المملكة العربية السعودية.
  • أدما لحلول الأعمال| التشغيل و الصيانة, المملكة العربية السعودية.
  • أدما الدولية| الإتصالات و تقنية المعلومات, المملكة العربية السعودية.
  • أدما مصر| اللإستيراد و التصدير, جمهورية مصر.
  • أدما للوساطة التجارية| الإمارات العربية المتحدة.
  • فريق المبتكرون| الدعاية و الإعلان, المملكة العربية السعودية. المصدر

وسنذكر لكم في هذا المقال كيف تحول ثامر من شاب بسيط الى رجل أعمال سعودي ناجح وماهي العثرات التي واجهته وكيف تغلب عليها.


بداية قصة ثامر الفرشوطي:

بداية ثامر الفرشوطي

بدأت قصة ثامر حين انهى دراسته وقرر الالتحاق بوظيفة في القوات الجوية السعودية, ولكن المحيطين به أخبروه أن لن يستطيع تحمل قسوة الحياة العسكرية, فالحياة العسكرية معروفة بالانضباط الشديد, وهو لن يستطيع المواصلة, ولكن ثامر أصر على الالتحاق بالوظيفة رغم احباط المحيطين به, وكانت تجربة العمل في القوات الجوية لها أثر بالغ على شخصيته, واصقلتها بشكل كبير.


دخول ثامر الفرشوطي في عالم التجارة والفشل فيه:

قصة الجوالات مع ثامر الفرشوطي

عقد ثامر العزم على الدخول في عالم التجارة بجانب وظيفته في القوات الجوية ,وقام بافتتاح مشروع ل تجارة الجوالات وملحقاتها ,لكن المشروع باء بالفشل سريعا.

لم يتوقف ثامر عن المحاولة, وأصر على تكرار المحاولة, وقام بافتتاح نفس المشروع للمرة الثاني وفشل ايضا.

وظل ثامر على هذا المنوال يقوم بافتتاح مشروع الجوالات ويفشل 4 مرات متتالية , هنا توقف تامر وبدا يفكر في اسباب فشل المشروع واستنتج التالي.

  • قلة خبرته في أمور التجارة.
  • قلة خبرته في مجال الجوالات.
  • عدم تفرغه بسبب الوظيفة.

التحاق ثامر بوظيفة في احدى الفنادق الشهيرة:

trees near Hilton building during day

قرر ثامر التخلى عن وظيفته في القوات الجوية وكذلك توقف عن محاولاته التجارية والتحق بالعمل في احدى الفنادق الشهيرة (فندق هيلتون) بجدة وكان السبب الرئيسي للالتحاق بالعمل في هذا الفندق هو عمله في قسم ال (Business center) .

سيعمل ثامر في تنظيم وترتيب القاعات في الفندق ورغم بساطة الوظيفة والراتب (2700 ريال) ولكنه قد اتفق مع مديره على الالتحاق بالدورات التعليمية التي ستقام في تلك القاعات ( Business center ) وبعد موافقه مديره التحق بالوظيفة وحصل ثامر على أكثر من 120 دورة تعليمية في عالم الأعمال وحصل منها على أكثر من 40 شهادة في أثناء فترة عمله في الفندق. ومن هنا بدأت تتكون قاعدة معرفية قوية لدى ثامر بعالم الأعمال التجارية وقام ثامر بكتابة سيرة ذاتية مكونة من 4 صفحات ساعدته في الالتحاق بعد ذلك في الحصول على وظيفة جديدة.


العودة لحلم المشروع الخاص مرة أخرى:

empty black rolling chairs at cubicles

أثناء عمل ثامر الفرشوطي ف الفندق راوده حلم القيام بانشاء عمله التجاري الخاص به ولكن تلك المرة كان المشروع مقهى و انترنت صغير للشباب وكان زبائنه من شباب الحارة, وكان دخل المقهى ضعيف للغاية استمر فيه لكن لم يكن هناك عائد منه.


الالتحاق بوظيفة ال HR:

two people shaking hands

في احدى الدورات في الفندق كان هناك احدى الشركات تستقبل السير الذاتية لملتحقي الدورة . قرر ثامر التحدث مع مدير تلك الشركة وطلب منه الالتحقاق بوظيفة في ال HR . رحب المدير بالفكرة بسبب معرفته بثامر وبسبب قوة سيرته الذاتية, وانضم بعدها ثامر اليهم براتب (14,000 ريال) وكانت مهمته هي كتابة ال(وصف الوظيفي) للوظائف في تلك الشركة.

بعد فترة من العمل طالب ثامر من ادارة الشركة اجازة لمدة شهر بسبب الزواج (شهر عسل) ,ولكن الشركة لم توافق غير على اسبوعين فقط سيطر الغضب على ثامر وقرر ترك عمله في تلك الشركة وأصبح بلا دخل .


مرحلة الانهيار:

brown wooden chair near white wall

بعد ان استقال ثامر الفرشوطي اصبح بلا دخل بالاضافه الى انه الان مسئول عن شخص أخر ( زوجته). حل موعد ايجار السكن الذي يقيم ولم يكن معه اي دخل فمشروع مقهى الانترنت لم يكن يدر عليه أي عائد مادي يذكر بسبب مصاريفه الكبيرة. قام ثامر ببيع سيارته لتسديد ايجار السكن, وبعدها انتقل الى سكن أخر ارخص ولا يعلم مالذي سيقوم به في الايام القادمة بعد ما انتهت كل مدخراته.


الطريق الى النجاح بدأ بصدفة:

green and black dice on brown wooden table

في احدى الايام قرر ثامر زيارة والدته وجلس معها وطلب منها الدعاء , لم تكن أمه تعلم ما يمر به من ضائقة مالية , ولكن دائما كانت تطلب منه التخلي عن فكرة الأعمال الحرة والتوجه الى وظيفة مضمونة وهو أمر لم يكن يستهوي ثامر.

في أثناء توجه ثامر الى بيته بعد ان انهى زيارة والدته , رأي في الشارع سيارة لشركة زين للاتصالات , ساله أحدى الاشحاص من الشركة عن مكان صاحب مبنى فدله ثامر عليه,فهم ثامر أن شركة زين ستفتح فرع لهم في ذلك المبنى فبادر بسؤال مدير شركة زين اذا ما كانوا يرغبون في شركة لتنظيف المبنى , فاجابه مدير شركة زين بحاجته بالفعل وسأله اذا كان يمتلك شركة مختصصة بالتنظيف ,رد ثامر بأنه بالفعل يمتلك شركة تنظيف ( على الرغم من انه لم يكن يمتلك أي شركة في ذلك الوقت).

اتصل مدير شركة زين بثامر بعد يومين للقدوم لتنظيف المبنى, في ذلك الوقت لم يكن ثامر يملك أكثر من 300 ريال. ذهب للسوق للبحث عن عاملين لمساعدته في التنظيف وقام بشراء معدات التنظيف و يونيفورم حتى يبدو بمظهر احترافي وقام بالاتفاق مع مدير شركة زين بانه سيأخذ أجرته بشكل يومي لاحتياجه للأموال وبعد مرور شهر من العمل مع شركة زين اصبح لدى ثامر 28 عامل بسبب حجم المبنى وقرر بعدها ثامر العمل بشكل قانوني وقام باصدار سجل تجاري وبمساعدة الشباب في مقهى الانترنت قام بعمل شعار للمشروع وتحول العمل مع شركة زين من العمل باليومية الى التعاقد على الدفع بشكل شهري ولكن للأسف كانت مستحقاتهم لدى شركة زين تتأخر وهو في أشد الحاجة لسيولة فقرر ثامر الفرشوطي فسخ التعاقد مع شركة زين والبحث عن شركات أخرى وكان أهم شئ بالنسبة له هو أن يقوم باختيار شركات لا تتاخر في السداد.


انطلاقة شركة أدما ونجاح ثامر الفرشوطي السريع:

انشاء شركة أدما بواسطة ثامر الفرشوطي

بعد فسخ التعاقد مع شركة زين قرر ثامر الفرشوطي البحث عن شركات جديدة للتعاقد معها ووجد مؤسسات كبيرة حكومية وخاصة للتعاقد معها تلتزم بدفع المستحقات في موعدها ليستطيع دفع رواتب الموظفين ومرتبه الخاص وتطوير عمله .كما قام ثامر في تلك الاثناء بتوظيف شباب المنطقة التي يسكن فيها رغم قلة خبرتهم وقام بتوظيفهم على أن يتحملوا تأخير الرواتب بسبب نقص السيولة ووافق الشباب على العمل معه وبالفعل عندما كان يحصل على مستحقاته يقوم بدفع راتب الموظفين .

هنا بدأت قوة الدورات التي حصل عليها تامر أثناء عمله في فندق هيلتون تأتي ثمارها واصبح يدير المشروع على اساس علمي وتوجيه الموظفين بشكل سليم لنجاح المشروع وتوسع المشروع بشكل مذهل بفضل الموظفين والعمالة .


التوسع في مشاريع جديدة:

دخول ثامر الفرشوطي عالم التجميل

بسبب تعاقد شركة ثامر مع بعض الصيدليات الكبرى, خطرت على باله فكرت مشروع جديد وهو أن يقوم بتوريد لهم بعض المستلزمات ا لخاصة بالنساء والأطفال, واثناء تفقده العمال في الصيدليات كان يتحدث مع المسئولين هناك عن الاشياء الغير موجودة في السوق السعودي ودائما يطلبها الزبائن منهم وعن أكثر المنتجات التي تباع بكثرة , وهنا وبعد دراسة السوق قرر ثامر تاسيس شركة جديدة وهي أدما المتحدة لتجارة مستحضرات التجميل وقام بتوظيف صيدلي للاستعانة بخبرته ونجحت أدما المتحدة نجاح باهر.


توسع خارج المملكة:

قصة نجاح ثامر الفرشوطي

أصبحث مجموعة أدما تتوسع في مجالات جديدة ودول جديدة منها مصر والامارات وأصبح نجاح تلك الشركات نجاح مبهر لم يتخيله أحد من أقارب ثامر الفرشوطي بعد كل تلك الاخفاقات التي مر بها خلال بداياته, ولكنها لم تكن اخفاقات بل دروس يتعلم منها في حياته للانطلاق والتحليق بعيدا في عالم ريادة الأعمال.


دعمكم يعني لنا الكثير

يمكنك ان تدعمنا ب 3 دولار أو أكثر


وانت عزيزي القارئ ماهو عدد الأخفاقات التي مررت بها ؟ يجب أن تثابر وتعلم أنها محطات مهمة في رحلتك للنجاح

سعودي تبس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *